حسن التصرف مع المصاب في اللحظات الأولى بعد الحادث قد يكون سببا في إنقاذ حياته

تنفس اصطناعي

لا يخفى على الجميع أن الدقائق بل الثواني الأولى بعد الإصابة من أكثر الأوقات حرجا في تحديد مصير المصاب بعد إرادة الله سبحانه وتعالى فالمخ لايستطيع تحمل نقص الاكسجين عنه لبضع دقائق وحسن التصرف مع المصاب في ذلك الوقت القصير قد يكون سببا في إنقاذ حياته.

– نحن لا نخص فقط الحوادث المنزلية بل نشمل بذلك أيضا حوادث السير والطرق السريعة. اذكر مثالا على ذلك وهو ما رواه لي احد الزملاء الأطباء حين كان مسافرا وعلى احد الخطوط السريعة لاحظ سيارة على جانب الطريق وقد استقرت تلك السيارة على احد جانبيها على بعد حوالي 20 مترا من الطريق الرئيسي بعد تعرضها لانفجار احد إطاراتها وقد احتجزت داخلها مجموعة من ركابها فيما ألقت بالبعض الأخر منهم خارج السيارة بينهم نساء وأطفال. حمانا الله وإياكم من كل شر. يكمل حديثه ويقول منظر مأساوي مؤلم. وحيث كان برفقة عائلته وأطفاله فقد حرص على أن يقف بعيدا حتى لا يكون هؤلاء الأطفال على مرأى من مسرح الحدث. عند وقوفه على المصابين كان الحادث لم يمض على وقوعه إلا بضع دقائق وبعد إبلاغه عنه باشر عملية الإنعاش للمصابين فيما كان احدهم يحتاج إلى إجراء تنفس صناعي نظرا لضعف ضربات القلب لديه وصعوبة تنفسه واحتاج الطبيب إلى وجود أنبوب للتنفس حيث لم يكن ذلك ممكنا في تلك الظروف فلم يجد إلا أن اقتطع من الأنبوب الموصل من حاوية الماء المخصصة لغسيل الزجاج الأمامي للسيارة وهو أنبوب اسود صغير مصنوع من المطاط واستعمله في عملية فتح الطريق التنفسي للمصاب وعمل التنفس الصناعي من خلاله. كان ذلك سببا في الحفاظ على حياة ذلك المصاب إلى حين وصول سيارة الإسعاف التي قامت بنقله إلى المستشفى . يستطرد في حديثه ومنذ ذلك اليوم لم تغادر حقيبة الإسعافات الأولية بل والمتقدمة سيارتي. الرسالة التي كان يود أن يوجهها صاحبنا إلينا هي أهمية وجود أدوات الإسعافات الأولية معنا. وأنا بدوري أرى أن لا تكون فقط مخصصة لمن هم في مجال الطب من أطباء وممرضين وفنيين بل يفضل أن يكون الجميع على دراية بالخطوات الأساسية للإنعاش القلبي الرئوي الأساسي الذي لا يحتاج إلى أدوات طبية أو مهارات معقدة كما انه لايحتاج استعمال أدوية.

– الوعي ولله الحمد لدى الناس انتشر بشكل جيد وعملية الإنعاش الأولي الأساسي هي من الأمور السهلة جدا . فلماذا لا نكون سببا في إنقاذ إنسان يوما من الأيام ؟ فاللحظات القليلة التالية للحادث هي من أثمن الأوقات في حياة المصاب ولو بعمل بسيط وأدوات بسيطة .. ولا يعدل تلك اللحظات أي وقت لاحق ولو توفرت أكثر الأجهزة تقدما وتقنية . “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”

لنكن سببا في إنقاذ حياة إنسان ولنرسم الفرحة على شفاه أحبائه. في اعتقادي أن معرفة الإسعافات الأساسية للمحافظة على الحياة بإذن الله وإن أمكن حمل الكمامة وبالون النفخ ” ambu bag + mask ” لا تقل أهمية عن إجراءات السلامة الأخرى مثل حزام الأمان وغيره.

خطوات الإنعاش القلبي الرئوي >> معلومات مفصلة تجدها هنا
* نبدأ الآن خطوات الإنعاش القلبي الرئوي أو الخطوات الأساسية للمحافظة على الحياة بعد الحوادث:

1- افحص استجابة المصاب بالتربيت على كتفه وهزه بلطف واسأله بصوت عال هل أنت بخير ؟ اطلب بعدها المساعدة عبر الرقم 997 أو دع من معك يطلب المساعدة وابدأ أنت بالخطوات التالية.

2- افتح مجرى الهواء لديه برفع ذقنه للأعلى بإصبعيك السبابة والوسطى وانحناء رأسه قليلا للخلف وذلك بالضغط براحة اليد الأخرى على جبين المصاب وتعمل تلك الحركة على فتح مجرى الهواء والذي يكون عادة مغلقا بواسطة لسان المصاب الفاقد للوعي كما في الصورة.

3- افحص التنفس لديه وذلك بوضع أذنك قريبا من انفه وعيناك تنظر إلى صدره حيث يمكنك إحساس الزفير على خدك وسماع دخول وخروج الهواء إذا كان يتنفس كما تستطيع رؤية حركة الصدر أثناء التنفس ” اسمع ، تحسس ، انظر” يجب أن تجري ذلك افحص خلال 5 إلى 10 ثوان.

4- إذا لم تكن معك الكمامة وبالون النفخ ” ambu bag + mask ” فقم بالضغط على جانبي انف المريض لإقفال فتحاته واملأ صدرك بالهواء ألصق فمك بفم المصاب بإحكام ثم انفخ داخل فمه حتى ترى ارتفاع صدره مما يؤكد وصول الهواء الذي تدفعه إلى رئتي المصاب. تكون عملية دفعك للهواء داخل فم المصاب خلال ثانية كرر العملية نفسها مرة أخرى. وان كنت تحمل الكمامة وبالون النفخ فضع الكمامة بإحكام على فم المصاب وانفه مع رفع ذقنه قليلا للأعلى لفتح مجرى التنفس وقم بضغط البالون لدفع الهواء لصدر المصاب بدلا من وضع فمك بفمه.

5- قم بعمل 30 ضغطة على وسط الصدر وبعدها كرر عملية رفع الذقن بإصبعيك وانحناء رأس المصاب قليلا للخلف وقم بإعطاء المصاب نفخة من الهواء بعد الضغط على جانبي انفه بإصبعيك تعتبر هذه دورة واحدة. كرر هذه الدورة خمس مرات أي لمدة ما يقارب الدقيقتين لحين تحسن المصاب أو وصول فرق الإسعاف وان كنت لا تحسن عمل التنفس في الخطوات السابقة فقم بعمل ضغطات الصدر بسرعة 100 ضغطة في الدقيقة برسغ اليد ومساعدة اليد الأخرى كما في الصورة مع مراعاة عدم ثني مفصل المرفقين أثناء كل ضغطة واجعل الضغط بثقل الجسم وليس فقط الذراعين … عملية ضغط الصدر بتلك المرات المتكررة هو لمساعدة القلب على الانقباض ونقل الدم لأجزاء الجسم وخاصة المخ الذي يمكن أن يموت إذا توقف عنه الدم خلال 8 إلى 10 دقائق.

الخطوات السابقة للبالغين.

6- بالنسبة للأطفال نفس الخطوات ولكن يكون النفخ في الفم بلطف أكثر حتى لا يحدث مشاكل في الرئة والضغط على الصدر للأطفال الأصغر سنا بيد واحدة بدلا من دعم اليدين متضافرتين.

7- للأطفال الأقل من سنة يكون الضغط على منتصف الصدر فقط بإصبعين ولا يكفي عمل الضغطات لوحدها بل يجب إجراء عملية التنفس من الفم للفم أو عن طريق بالون التنفس.

– لنستبدل موقفنا السلبي بالتجمهر وإعاقة سيارات الإسعاف والمنقذين بأمور ايجابية نكسب بها أجر الدارين الدنيا والآخرة. فلا شعور يضاهي شعور الإنسان عندما يحس انه كان سببا في تجنب تيتم أطفال أو رسم الفرحة على شفاه إخوانه المسلمين . تذكر أن الفرق بين أن تعمل شيئا وأن لا تعمل شيئا مطلقا الفرق هو حياة إنسان. حمانا الله وإياكم من كل مكروه.

 المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اجب عن العملية الحسابية * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.